-->

قصة ليلى ذات الرداء الاحمر والذئب الماكر | Leila and the Wolf | قصص اطفال

تعتبر قصة ليلى والذئب من أشهر القصص والروايات المتعارف عليها من قديم الزمن ، وذلك لوجد العبرة التي تختم بها هذه القصة الشيقة للاطفال.



قصة ليلى ذات الرداء الاحمر والذئب الماكر

في يوم من الأيام كانت ليلى تلعب بالمنزل ، وكانت والدتها تعد الكعك الطيب ذو الرائحة الشهية ، فطلبت الام من ليلى ذات الرداء الاحمر أنتذهب لزيارة جدتها وتأخذ معها سلة مليئة بالكعك الشهي ، لان جدتها المريضة كانت تعيش في كوخًا خشبي صغير في نهاية الغابة.


فطلبت والدة ليلى من ابنتها أن تسلك الطريق الصحيح المعتادة عليه ، فاستعدت ليلى ورتدت ردائها الاحمر الجميل للذهاب الى منزل جدتها.


وفي طريقها قابلت ليلى الذئب وكانت خائفة من منظره البشع ، ولكن سرعان ما ادرك الذئب المكار ، وبدء بتهدئة الفتى الصغيرة واستطاعان يقنعها بطيبته ولطفه اتجاهها.

وأن رغبته فقط هي ان يسابقها لمنزل جدتها ، فطلب منها الذئب ان تدله على المنزل ، وبعدها توجه هو من الطريق السهل المعتاد وطلب منليلى ان تذهب من طريق اخر، على انه اسهل واسرع ، ولكنه كذب عليها.

وعند وصوله الى منزل الجدة طلب منها الذئب ان تفتح له الباب ، متقمصا شخصية ليلى ، وعندما فتحت الجدة الباب هجم الذئب عليهاواكلها.

احس الذئب من اقتراب ليلى الى منزل جدتها ، فرتدى ملابس جدتها ونظارتها وجلس في سريرها منتظرا الفتاه الصغيره ، وعندما راته ليلىتعجبت من المنظر فسالته عن اظافره وفمه واذنيه ، فعرفت انه الذئب وانه قد اكل جدتها فحاولت الهرب ولكن سرعان ما هجم عليها الذئببسرعته الكبيرة محاولا ان ياكلها ، فسمع الصياد الذي كان يتجول بالغابة بالقرب من كوخ جدة ليلى واتى مسرعًا واطلق النار على الذئبوقتله.