-->

معلومات عن مسجد قباء المسجد الأول في الإسلام - ماذا يقال عند زيارة مسجد قباء

ما هو مسجد قباء ولماذا يطلق عليه إسم أول مسجد في الإسلام - معلومات عن مسجد قباء

فضل الصلاة في مسجد قباء اين يقع مسجد قباء معلومات عن مسجد قباء الصلاة في مسجد قباء بكم صلاة ماذا يقال عند زيارة مسجد قباء
معلومات عن مسجد قباء


يعتبر مسجد قباء من معالم المدينة المنورة مسجد قباء وهو أول مسجد في الإسلام، وسنتحدث في هذا المقال عن فضل الصلاة في مسجد قباء و اين يقع مسجد قباء وعن قصة مسجد قباء والفرق بين مسجد قباء والمسجد النبوي, وسنعرف معلومات عن مسجد قباء بالتفصيل.

معلومات قد لا تعرفها عن مسجد قباء، موقعه وسبب بنائه وفضل الصلاه الفيه؟

تم بناء مسجد قباء عندما وصل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى المدينة المنورة كمهاجرة من مكة ، لذلك كانت الناقة محصنة داخل مسجد قباء. فاختاره موقعًا لإنشاء المسجد في المكان الذي وقف فيه جمله ، وكان هناك بئر للصاحب الصالح أبي أيوب الأنصاري ، والجدير بالذكر أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - كان أول من وضع حجرًا في قبلة ، فجاء أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - ووضع حجرًا آخر. ثم فعل عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - كما فعل أبو بكر ، فابتدأ القوم من بعدهم في الخلق ، فغمرهم الفرح حتى أتموا تطوير المسجد.

وروى الشموس بنت نعمان أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لا يأتين بحجر يلصقه في بطنه ويضعه فيه ، فيأتي من يريد أن يختاره ولكن لم يستطع حتى أمره - صلى الله عليه وسلم - أن ينزل عنها ويأخذ غيره ، وبعد بناء المسجد أثنى على أهل قباء بالرب. حيث قال في سورة التوبة: (بالنسبة للمسجد الذي تأسس على التقوى من أول يوم فالأولى أن تستبدلها بكل بساطة ، فهناك رجال يحبون أن يتطهروا ، والله أحق بهم ، ذلك. وقد ميز رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مسجد قباء عن باقي المساجد ، إذ اعتاد أن يزوره كل يوم سبت ويصلي عليه ، وقد ظلت هذه العادة بين أهل البلدة إلى يومنا هذا.


موقع مسجد قباء

أين يقع مسجد قباء؟

يقع مسجد قباء في الجنوب الغربي من المدينة المنورة ، على بعد خمسة كيلومترات من المسجد النبوي.


سبب تسمية مسجد قباء

سمي مسجد قباء على اسم بئر قباء التي كانت تقع في هذه المنطقة وسميت باسمه.


ماذا يقال عند زيارة مسجد قباء؟

 لم يرد في السنة النبوية الشريفة دعاء خاص عند زيارة مسجد قباء المسجد الأول بالإسلام، ويمكن للمسلم أن يدعو بأدعية دخول المسجد التي نذكرها عند دخول أي مسجد، مثل:


قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إِذَا دَخَلَ أَحَدُكُمْ الْمَسْجِدَ؛ فَلْيَقُلْ: اللَّهُمَّ افْتَحْ لِي أَبْوَابَ رَحْمَتِكَ، وَإِذَا خَرَجَ؛ فَلْيَقُلْ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ). "أخرجه مسلم"

عند دخولك إلى مسجد قباء، يقول: (اللَّهُمَّ اجْعَلْ في قَلْبِي نُورًا، وفي لِسَانِي نُورًا، وَاجْعَلْ في سَمْعِي نُورًا، وَاجْعَلْ في بَصَرِي نُورًا، وَاجْعَلْ مِن خَلْفِي نُورًا، وَمِنْ أَمَامِي نُورًا، وَاجْعَلْ مِن فَوْقِي نُورًا، وَمِنْ تَحْتي نُورًا، اللَّهُمَّ أَعْطِنِي نُورًا). "أخرجه مسلم"


والله أعلم


الفرق بين مسجد قباء والمسجد النبوي

تتنوع الفروق بين المسجد النبوي ومن ثم مسجد قباء على النحو التالي:

  • بنى الرسول صلى الله عليه وسلم مسجد قباء أولاً ، إذ وصل إلى منطقة قباء قبل المدينة المنورة ومكث فيها أربعة أيام ، ثم غادر في اليوم الخامس إلى المدينة المنورة وبنى فيها المسجد النبوي.
  • يقع مسجد قباء في قباء ، على بعد خمسة كيلومترات من المدينة المنورة ، بينما يوجد المسجد النبوي داخل المدينة المنورة.
  • تبلغ المساحة الحالية لمسجد قباء 13500 مترًا مربعًا ، بينما تبلغ مساحة المسجد النبوي 399483 مترًا مربعًا.
  • الصلاة في المسجد النبوي مثل ألف صلاة ، ولم يذكر مضاعفة أجر الصلاة في مسجد قباء.


فضل زيارة مسجد قباء

زيارة مسجد قباء والصلاة فيه فضائل كثيرة منها:

  • والصلاة فيها أشبه بأجر العمرة ، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من طهر في بيته ، فدخل مسجد قباء ، وصلى فيه). يكون له بسبب أجر العمرة).
  • ما روي عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: (لأني أصلي ركعتين في مسجد قباء إني أحب حقًا أن أتيت إلى القدس مرتين ، إذا عرفوا ما كان في قباء ، فقد يضربون أكباد الإبل).
  • ما رواه عبد الله بن عمر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما كان ليأتي إلى قباء أي كل يوم سبت يأتي إليه راكبًا ، المشي).


ما هو سبب بناء مسجد قباء؟

لماذا بني مسجد قباء قبل المسجد النبوي؟

أنشأ الرسول الكريم مبناه مع أصحابه المسلمين ، لذلك كان مركز الاتصال الرئيسي وبالتالي المنارة التي انبثقت منها شمس الإسلام. بعد هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة ، مكث في ضاحيتها قباء ليومين ، حيث بنى المسجد الأول في الإسلام ، وسمي بمسجد قباء. . ثم واصل شكره للبلدة التي كانت تسمى آنذاك "يثرب".