القائمة الرئيسية

الصفحات

أفضل ١٤ استراتيجية لزيادة إنتاجية الأعمال

14 طريقة لزيادة الإنتاجية في العمل

زيادة الإنتاجية في العمل


لا شك أنك وجدت نفسك يومًا ما تحت ضغط كبير ، وتمنيت أن تضيف المزيد من الساعات إلى يومك.


لكن هذا مستحيل ، لأن لديك أربع وعشرون ساعة في اليوم ، ولديك خياران لزيادة إنتاجيتك:


إما أن تخصص المزيد من الوقت للعمل ، أو تتبع استراتيجية عمل أفضل. بالطبع ، تفضل الطريقة الثانية. زيادة الإنتاجية في العمل ليست علمًا معقدًا ، فكل ما تريده هو إدارة وقتك بشكل صحيح حتى تتمكن من إنجاز أكبر عدد ممكن من المهام خلال اليوم. خلال هذه المقالة ، سنغطي 14 إستراتيجية بسيطة لكنها فعالة لزيادة إنتاجيتك.





1- تتبع المدة التي تقضيها في مهامك

زيادة الإنتاجية في العمل


قد تعتقد أنه يمكنك بدقة تتبع المدة التي تقضيها في كل مهمة من مهامك في العمل ، ولكن الحقيقة هي أن نسبة صغيرة فقط من الأشخاص يقومون بذلك بالفعل. لذلك ، لا ضرر من استخدام بعض الأدوات التي تساهم في تحديد المدة التي ستقضيها في العمل على كل مشروع من مشاريعك. على سبيل المثال ، ستستخدم Rescue Time لإدارة الوقت والمهام ، مما قد يحد من الوقت الذي تقضيه في المهام اليومية بما في ذلك البريد الإلكتروني والوسائط الاجتماعية والتطبيقات والبرامج المختلفة الأخرى.




2- خذ فترات راحة منتظمة

زيادة الإنتاجية في العمل


قد يبدو هذا غير منطقي ، فكيف تساعد الاستراحات في زيادة إنتاجيتك؟ لكن هذا صحيح ، حيث أن أخذ فترات راحة قصيرة منتظمة أثناء المهام الطويلة يساهم بشكل كبير في الحفاظ على التركيز والأداء ، على عكس العمل لساعات طويلة دون انقطاع ، مما ينتج عنه تراجع في القدرة على التركيز والعمل على نفس المستوى.




3- تحديد المواعيد والالتزام بها

زيادة الإنتاجية في العمل


على الرغم من أننا كثيرًا ما نرى الإجهاد أمرًا سيئًا يؤثر سلبًا على الإنتاجية ، إلا أن وجود مستوى مناسب من التوتر قد يؤدي إلى نتائج عكسية بشكل مفاجئ. ستخلق هذا النوع من التوتر من خلال تحديد مواعيد نهائية لتوزيع المهام والالتزام بها. ستندهش من مدى تركيزك وإنتاجيتك إذا كنت تعمل في إطار زمني معين.




4- اتبع قاعدة الدقيقتين

زيادة الإنتاجية في العمل


ينصح رائد الأعمال ستيف أولينسكي بإدخال قاعدة الدقيقتين لتحقيق أقصى استفادة من ساعات عملك الصغيرة. ستطبق هذه القاعدة على النحو التالي: ابحث عن مهمة أو عمل يمكنك إنهاءه في دقيقتين أو أقل وإنجازه على الفور. قد تكون هذه طباعة ملف وتسليمه إلى مديرك أو إرسال بريد إلكتروني أو مهام أخرى سريعة. يؤكد ستيف أن إنجاز مثل هذه المهام على الفور يستغرق وقتًا أقل مما قد تحتاجه إذا قمت بتأجيلها إلى وقت لاحق.




5- قل "لا" للاجتماعات

زيادة الإنتاجية في العمل


تعتبر الاجتماعات من أكثر الأشياء إهدارًا لوقت الموظفين ، ومع ذلك ما زلنا نعقدها ونحضرها وحتى نشكو منها. بما يتوافق مع Atlassian ، يقضي الموظف العادي حوالي 31 ساعة شهريًا في اجتماعات غير منتجة. لذا ، قبل أن تحدد موعدًا لاجتماعك التالي ، فكر في ما إذا كان بإمكانك تحقيق أهداف ذلك الاجتماع من خلال البريد الإلكتروني أو الهاتف أو اجتماع الويب (والذي قد يكون أقل ما يستغرق وقتًا طويلاً).




6- عقد اجتماعات سريعة

زيادة الإنتاجية في العمل


إذا كنت ترغب في عقد اجتماع ، فتأكد من جعله سريعًا. تتمثل إحدى طرق تقصير وقت الاجتماع في عقد ما يعرف بالاجتماعات الدائمة. هذه اجتماعات حيث يقف معظمها. يقلل هذا النوع من الاجتماعات من الوقت الذي يقضيه في المناقشة ويحسن أداء الحضور ، مما يؤدي في النهاية إلى زيادة الإنتاجية.




7- تجنب تعدد المهام

زيادة الإنتاجية في العمل


قد يتصور الكثيرون أن تعدد المهام هو مهارة أساسية تزيد من الكفاءة والإنتاجية ، لكن هذا الرأي خاطئ. أثبت العديد من علماء النفس ، بمن فيهم الباحث كليفورد ناس من جامعة ستانفورد ، أن محاولة إنجاز مهمة واحدة في نفس الوقت تؤثر بشكل كبير على التركيز وبالتالي تقلل من الإنتاجية. نهائي.


8- انتبه لأوقات فراغك

زيادة الإنتاجية في العمل


في كل مرة تجد نفسك تحصل فيها على بعض الوقت ، حاول أن تستخدمه جيدًا. بدلاً من اللعب على جهازك المحمول ، أو التحقق من صفحات الوسائط الاجتماعية الخاصة بك ، سترد على رسائل البريد الإلكتروني المهمة أو تقوم ببعض العصف الذهني لمهمتك التالية.




9- لا تبحث عن الكمال

زيادة الإنتاجية في العمل


يقع العديد من رواد الأعمال في هذا الفخ. إنهم بحاجة إلى جميع المهام التي يتم أداؤها ليكونوا مثاليين وخاليين من العيوب ، وبالتالي يقضون الكثير من الوقت في مهمة واحدة ، مما يقلل من إنتاجيتهم. لنكن واقعيين ، فالكمال مستحيل ، لذا بدلًا من السعي لتحقيق المستحيل ، ابذل قصارى جهدك لإنهاء المهمة التي بين يديك ، ثم تقدم إلى المهمة التالية ، وستعود لاحقًا وتحسن عملك عندما يكون لديك وقت لذلك ولكن لا تضيعوا بعض الوقت في محاولة الوصول إلى الكمال.




10- ممارسة الرياضة

زيادة الإنتاجية في العمل


تؤدي ممارسة الرياضة أثناء العمل إلى زيادة الإنتاجية ، بما يتوافق مع دراسة نُشرت في مجلة الطب المهني والبيئي. تأكد من تخصيص وقت خلال الأسبوع لقضائه في صالة الألعاب الرياضية أو التنزه في الحديقة ، ومعرفة التأثير على إنتاجيتك ، واستنشاق الهواء النقي وتحريك جسمك قليلاً قد يكون كل ما تحتاجه لأداء أفضل في العمل.




11- لا تسمح للظروف الخارجية بتنظيمك

زيادة الإنتاجية في العمل


إذا سمحت للمكالمات الهاتفية ورسائل البريد الإلكتروني بتحديد الطريقة التي يمضي بها يومك ، فنحن نضمن أنك لن تنجز أي شيء خلال اليوم. خذ الوقت الكافي للرد على هذه المكالمات والرسائل ، لكن لا تسمح لهم بتنظيم يومك وكيف تقضيه ، لكن التزم بالخطة التي وضعتها لنفسك.




12- إغلاق جميع التنبيهات

زيادة الإنتاجية في العمل


لا أحد يستطيع مقاومة التنبيهات التي نتلقاها على أجهزتنا الإلكترونية المختلفة ، سواء كان ذلك الإعلان عن بريد إلكتروني بديل أو رسالة نصية أو إشعار على صفحتنا على Facebook. وما تعتقده هو أن التحقق من مثل هذه التنبيهات سيكلفك بضع دقائق فقط سيؤدي في النهاية إلى انخفاض إنتاجيتك بشكل كبير. لذا تأكد خلال ساعات العمل من إيقاف جميع التنبيهات ومصادر الإلهاء ، وغالبًا ما يكون هذا جزءًا من عملية التحكم في حياتك وعدم السماح للظروف الخارجية بتحديد الطريقة التي يمضي بها يومك.




13- تأكد من المكان من حولك

زيادة الإنتاجية في العمل


لا تقلل أبدًا من تأثير بيئة العمل من حولك على إنتاجيتك. حيث أن إضافة بعض اللمسات الجمالية إلى مكتبك سيساهم بشكل كبير في زيادة إنتاجيتك وتقليل إحساسك بالتوتر والإرهاق. أحط نفسك بالنباتات أو الزهور أو الصور أو المتعلقات التي تحبها أو تجعلك سعيدًا. تأكد من أن المساحة جيدة التهوية ومرتبة ونظيفة ، فكلما كنت في مكتبك أسهل ، كلما كان ذلك أعلى.




 14- تجنب الانقطاعات

زيادة الإنتاجية في العمل


قد تجد أن الزميل الذي يأتي بين الحين والآخر للتحدث معك أو إخبارك بمزحة لطيفة في العمل هو سخيف وغير مهم ، سيشعر وكأنه شيء لطيف حقًا ويساعد في تخفيف التوتر ، ولكن الانقطاعات المتكررة مثل هذه سوف يرهق عقلك ويقلل من إنتاجيتك بشكل كبير. تأكد من تقليل هذه الانقطاعات عن طريق تحديد ساعة عمل خالية من المتاعب أو إغلاق باب مكتبك أو الأداء من منزلك إذا كنت بحاجة إلى تركيز هادئ ومكثف. أخيرًا ، سنلخص ما ورد أعلاه في نصيحة شاملة واحدة: إذا كنت ترغب في زيادة إنتاجيتك في العمل ، فتجنب محاولة حساب ساعات أطول أو إضافة المزيد من المهام إلى جدولك المزدحم. بدلاً من ذلك ، خذ نزهة واعثر على استراتيجيات لإنجاز هذه المهام بذكاء. وبجهد أقل.

تعليقات

التنقل السريع