القائمة الرئيسية

الصفحات

 لقد كان للتطورات العلمية  وتنوعها وكذلك مجالات الابتكار المختلفة دور كبير في صناعة وظهور رواد الأعمال الذين أصبحوا الآن جزء لا بأس به من المجتمع وركيزة أساسية من ركائز تطوره كما يساهمون في خلق فرص جديدة لنموه ونهضته فمن هو رائد الأعمال و ما هي سماته وصفاته وكيف يكون ناجحاً؟

كيف تستفيد من ريادة الأعمال؟

من هو رائد الأعمال؟

رائد الأعمال هو شخص يملك أو يدير مشروع ما أو لديه رغبة بإنشاء مشروع جديد يشقه بالابتكار ويكون على استعداد تام للمخاطرة و تحمل النتائج و في أغلب الأحيان يكون الدافع و المحفز الأساسي للشخص كي يصبح رائد الأعمال هو الرغبة بأن يكون سيد نفسه وعمله وليس موظفاً أسيراً لرب عمل.
ومن أهم رواد الأعمال المعاصرين : هنري فورد مؤسس شركة فورد، ستيف جوبس مؤسس شركة ابل، مارك زوكربيرج مؤسس شركة وسائل التواصل الاجتماعي (ميتا) 

ما هي سمات رائد الأعمال وصفاته؟

 لابد أن هناك سمات معينة تميز رواد الأعمال وتعطيهم القدرة على الابتكار و خوض المغامرات قد تكون بالفطرة أو طبيعة شخصية كتحمل المسؤولية و الاستعداد للمخاطرة ويميلون للاجتماعيات و هنالك صفات أخرى يعمل على تطويرها لتجعلهم اكثر قدرة على الابتكار وإيجاد الفرص التي تزيد من العائد المادي لديهم و حل المشكلات بطرق فعالة وامتلاك مهارات تمكنهم من حل الأزمات و الخروج بأفل الخسائر قدر الإمكان وكذلك  يسعى دائما لتخطي الفشل والنجاح 


كيف تكون رائد الأعمال ناجحاً؟

تسعى المؤسسات الأكاديمية لطرح دورات تدريبية في مجالات عدّة تهم رواد الأعمال و تساعدهم على النجاح والتميز ولكن اليوم أصبح هنالك الكثير من وسائل و مصادر المعرفة التي تساعد أي شخص أن يتعلم كيف يكون ناجحاً و من بعض الطرق لتحقيق النجاح:

1- إحاطة نفسك برواد الأعمال الناجحين 

 يجب عليك إدراك أن محيطك يساهم بتكوين الأفكار و المعتقدات لديك فعندما تحيط نفسك بأشخاص ناجحين تتحدث اليهم وتستمع منهم فإنك بهذا تغذي معلوماتك وتستفيد من بعض نصائحهم لذلك عليك أن تحرص على الإصغاء الجيد لهم وعدم التردد في طرح أي سؤال فلن تتعلم شيئاً إن لم تصغِ إلى الآخرين وتطرح الأسئلة فحاول دائماً العمل على توسعة محيطك الاجتماعي والإكثار من الناجحين من حولك. 

2-  مواكبة التطورات الجديدة في مجال عملك

يعد الإنترنت في وقتنا الحالي افضل  مصدراً للمعلومات  وذلك لأنه يتغير بشكل يومي ويلاحق جميع التطورات فلذلك عليك كرائد أعمال ناجح أن تواكب التطورات الحالية في مجال عملك والاستفادة منها فسيكون مناسباً لو خصصت بعض الوقت كل يوم في تصفح مدوناتك المفضلة ومتابعة أخبار ذوي التأثير، واستخدم وسائل التواصل الاجتماعي.  

3- دراسة الحالة لشركات رائدة في مجالك

تعد دراسة الحالة لشركة قائمة و ناجحة في مجالك حافزاً كبير للتطور و التقدم بل ويمكن لتجربة شركة سابقة أن تسلط لك الضوء على بعض التحديات التي لم تفكر بها سلفًا و تقدم لك حلولاً لبعض المشاكل التي قد تواجها في عملك مستقبلاً فبذلك تكون متقدماً خطوة للأمام في مجالك فوجود قدوة تحتذي بها ومثال واقعي و حي أمامك يجعل من تجربتك أكثر متعة.


وفي النهاية أن تكون رائد أعمالاً ناجحاً ليس بأمر صعب ولكن يحتاج منك الإرادة و الرغبة المستمرة في اكتساب العلم و المعرفة لكي يرى مشروعك النور ويزدهر ولكي تحميه من الانهيار و الإفلاس المبكر مستقبلاً.

تعليقات

التنقل السريع